مدير جوازات مأرب : تم سحب قاعدة البيانات على الإنقلابيين، وهذه أسباب القرار

img
اخبار 0 .

مع قرار الحكومة عدم التعامل مع الجوازات التي يصدرها الإنقلابيون

 

في مايو 2016م سحبت الحكومة الشرعية قاعدة البيانات الخاصة بمصلحة الهجرة والجوازات والتي كان الإنقلابيون يعيثون فيها فساداً ويتاجرون بمصلحة المواطن واحتياجه، وباتت فروع عدن وحضرموت ومأرب وكذا السفارات والقنصليات في الرياض وجدة والقاهرة وأبو ظبي والكويت وغيرها مخولة بإصدار جوازات يمنية رسمية.

الحكومة اليمنية الشرعية عبر المصلحة تعاقدت مع شركة ألمانية تعتمد على مواصفات الجودة العالمية لطباعة جوازات تحمل علامات أمنية أصلية يصعب تزييفها

وكانت مصلحة الهجرة والجوازات قد أصدرت تعميماً يقضي بمنع التعامل مع الجوازات الصادرة من العاصمة صنعاء والفروع التي يسيطر عليها الإنقلابيون

للإجابة على تساؤل المواطن عن الأسباب التي دفعت الحكومة الى إصدار مثل هكذا قرار وماهي الإجراءات المترتبة عليه، توجهنا الى فرع مصلحة الهجرة والجوازات الذي تم استحداثه مؤخراً.

وهناك كان أحد كوادر المصلحة والمعين حديثاً مديراً لجوازات محافظة مأرب العقيد عبدالسلام البشير جاهزاً للرد عن تساؤلات المواطن عن أهمية القرار وأسبابه.

وأكد البشير في حديثه لصحيفة «26 سبتمبر» أن القرار جاء لحماية المواطن اليمني الذي يتعرض للتوقيف في مطارات ومنافذ الدول الأخرى بسبب الجوازات التي يسهل تزييفها وتزويرها  والتي طبعتها المليشيا الإنقلابية بشركة في شرق آسيا فيما يشبه صفقة السوق السوداء تحمل علامات أمنية قليلة وضعيفة، كما أن حماية المواطن من الابتزاز في صنعاء كان ضرورة بعد أن وصلت قيمة إصدار الجواز «الف دولار»، ، مؤكداً: أن المواطن من خلال الجواز يمثل دولته وأن الجواز ذو الطبعة الرديئة يثير الشكوك في أي مطار او منفذ.

وأضاف البشير: من الناحية السيادية والسياسية سحب البساط على الإنقلابيين خطوة مهمة من خلال سحب الأوراق الثبوتية كما أن مصلحة الهجرة والجوازات تمثل سيادة الدولة والصورة المعبرة والملموسة.

النظام الملموس في فرع المصلحة بمحافظة مأرب دفعنا للسؤال عن تأثير القرار في عملية الإزدحام، ليقول العقيد البشير أن القرار لن يمثل قلقً برغم ما سيشكله من ضغط، وذلك للإهتمام الكبير الذي يحظى به الفرع من قيادة المحافظة برئاسة اللواء سلطان العرادة محافظ المحافظة، وقيادات وزارة الداخلية وكذا قيادة المصلحة، مؤكداً جاهزية الكادر البشري للفرع.

مدير عام جوازات مأرب قال أن بقاء قاعدة البيانات الخاصة بالأحوال المدنية في يد الإنقلابيين ماتزال تمثل مشكلة كبيرة، آملاً أن يتم سحبها من الإنقلابيين في أقرب وقت.

وختم البشير في تصريحه لصحيفة «26 سبتمبر» بأهمية توفر الوعي المجتمعي في الحصول على الوثائق الرسمية والثبوتية في كل الظروف، وأن تدفع الدولة المواطن للحصول عليها إبتداءً من شهادة الميلاد الى شهادة الوفاة، حتى تكون هناك آلية عمل سلسة ومنظمة.

الكاتب .

.

مواضيع متعلقة

اترك رداً