إفتتاح فرع مصلحة الهجرة والجوازات في مارب ضربة قاصمة للمليشيا الانقلابية

img
استطلاع 0 .

إقبال كبير على مصلحة الهجرة والجوازات في المحافظة

تعسف الانقلابيون في حصول المواطن على وثائق وطنية هو ما جعلهم يتوجهون الى مارب لاستخراج جوازات السفر

مثل افتتاح فرع مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية في محافظة مارب ضربة قاصمة للمليشيا الانقلابية التي عبثت بمقدرات الوطن ومؤسساته المختلفة.
الأمر الذي دفع بالمواطنين من مختلف المحافظات اليمنية إلى التوجه إلى محافظة مارب لاستخراج جوازات السفر والتخلي عن المصالح التي تخضع لسيطرة المليشيا الانقلابية كونها غير معترف بها محلياً ودولياً.
«26 سبتمبر» قامت بجولة ميدانية إلى فرع مصلحة الهجرة والجوازات في محافظة مارب وخرجت بالتفاصيل التالية.

استطلاع / رفــــيـــــق الــــســــامـــعــي

حيث كانت البداية مع مدير عام فرع المصلحة بالمحافظة العقيد عبدالسلام البشير الذي تحدث قائلاً: «نحيطكم علماً بأن المصلحة تشهد هذه الأيام إقبالاً كبيراً من الاخوة المواطنين المتوافدين إلينا من مختلف المناطق والمحافظات اليمنية لاستخراج جوازات السفر من لدينا؛ وذلك بسبب توقف فروع المصلحة في بقية المحافظات التي تخضع لسيطرة المليشيا الانقلابية، كونها غير معترف بها محلياً ودولياً.. أضف إلى ذلك الإقبال المتزايد الذي لاحظتمونه أمامكم يأتي مع موسم الحج والعمرة».


وأضاف: «ويلاقي المواطنين ترحيباً جماً ومعاملة حسنة من قبل الموظفين في المصلحة، وبسبب الازدحام الشديد والإقبال الكبير واتجاه الاخوة المواطنين إلينا لاستخراج جوازات السفر بكل سهولة ويسر في هذه المحافظة النبيلة التي فتحت أبوابها للنازحين والاخوة المواطنين المتوافدين إليها من مختلف المناطق والمحافظات اليمنية.
ويكمل البشير: «لا يخفيكم بأن المصلحة رغم هذا الإقبال الكبير والازدحام الشديد الذي تلاحضونه إلا أننا نعمل على تسهيل كافة الإجراءات اللازمة الملقاة على عاتقنا بكل إخلاص وتفان.. وعبر صحيفتكم نشكر القيادة السياسية والسلطة المحلية وقيادة وزارة الداخلية على اهتمامهم ومبادرتهم في إفتتاح فرع المصلحة بمحافظة مأرب التي أسهمت بشكل كبير في نجاح هذا العمل، ونتمنى من السلطة المحلية بالمحافظة وقيادة وزارة الداخلية أن تفتح لنا مبنى جديد غير المبنى الحالي، نظراً للإقبال الشديد من قبل الاخوة المواطنين الذين تكتظ بهم المحافظة وهم في طوابير مستمرة كل يوم».
وفيما يتعلق بعدد ما تصدره المصلحة من جوازات سفر في اليوم الواحد يؤكد العقيد البشير بأن «مصلحة الهجرة والجوازات في المحافظة تستخرج كل يوم حوالي 1200 جواز سفر وهو عدد كبير مقارنة بالامكانيات البسيطة التي تتوفر لدينا».
أما عن الربط الإلكتروني المتعلق بفروع المصلحة على مستوى اليمن يضيف مدير فرع المصلحة بقوله: «هناك جهود كبيرة بذلتها قيادة المصلحة حسب توجيهات معالي رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اللواء حسين عرب بفصل النظام الشبكي عن المحافظات الخاضعة لسيطرة المليشيا الانقلابية حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه.. والحمد لله الآن فرع المصلحة في محافظة مارب وبقية المحافظات والمناطق المحررة مفصولة عن النظام الشبكي في صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا التمرد الحوثي».

 

إقبال كبير

أما النقيب إبراهيم الرملي، نائب المدير العام، فيؤكد على ضرورة وجود مبنى آخر يخفف من الضغط الكبير الذي تشهده المصلحة -حالياً- ويقول: «بداية أتوجه بالشكر الجزيل إلى كافة طاقم صحيفة «26 سبتمبر» الذين يولون كل القضايا الاجتماعية والمصالح العامة كل المتابعة والاهتمام.. أما فيما يتعلق بسير وطبيعة العمل في فرع مصلحة الهجرة والجوازات في محافظة مارب، فكما ترون الآن أمامكم العملية تسير بالشكل المطلوب رغم الازدحام الشديد والإقبال الكبير، إلا أننا نطالب قيادة وزارة الداخلية والسلطة المحلية في المحافظة الإسراع في افتتاح مبنى آخر يليق بالزخم البشري الكبير الذي تشهده المصلحة كل يوم، من خلال الطوابير التي تصل أحياناً إلى الخط العام أمام المصلحة.
وعن كيفية التعامل مع الاخوة المواطنين أثناء استقبالهم لاستخراج جواز السفر، يضيف النقيب الرملي: «في البداية عندما يصل الشخص إلينا نرسله إلى مسؤول الصندوق لقطع استمارة تعبئة البيانات الشخصية التي تصل قيمتها 500 ريال، وعند انتهائه من تعبئة كل البيانات المطلوبة ومروره على كل الأقسام العامة التي تتخذ كل إجراءاتها، يعود المواطن مرة أخرى ويدفع رسوم الجواز الذي تصل قيمته إلى 5500 ريال فقط، وخلال فترة قصيرة تصل مدتها من ثلاثة أيام إلى أسبوع على أكبر تقدير يعود المواطن إلينا لأخذ جوازه؛ هذا فيما يتعلق بالإجراءات العادية لاستخراج الجوازات، ولدينا أيضاً قسم خاص بالحالات الضرورية والمستعجلة نقوم فيه باستخراج الجواز بيوم أو يومين لمن كانت حالته مستعجلة كجرحى الجيش الوطني الذين تتطلب حالتهم الصحية السفر إلى الخارج للعلاج».
عند تجوالك في أروقة ومكاتب فرع مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية بمحافظة مأرب تشعر وكأنك في سوق شعبي كبير يتهافت الناس إليه من كل حدب وصوب نظراً للإقبال الكبير الذي تشهده المصلحة من قبل الاخوة المواطنين الذين يتوافدون إلى المصلحة لاستخراج جوازات السفر بعد أن تقطعت بهم السبل في مدنهم الخاضعة لسيطرة المليشيا الانقلابية.

 

سهولة ومرونة

إلتقينا بعض المواطنين الذين عبروا عن ارتياحهم لما لاقوه من معاملة إيجابية من قبل موظفي المصلحة.
حيث يرى المواطن عبدالرحمن عقيل أن المعاملة الحسنة هي السائدة لدى موظفي المصلحة ويؤكد ذلك بقوله: «نجد سهولة ومرونة كبيرة في التعامل معنا هنا في المصلحة بعد أن أتينا من محافظة إب لقطع جواز السفر، رغم الازدحام الكبير الذي تشهده المصلحة، ونأمل من المصالح الخدمية الأخرى في بقية المحافظات أن تحذو حذو هذه المصلحة والمؤسسة وأن تسهل المعاملات للمواطنين وأن لا تضع العراقيل أمامهم، كون محافظة مأرب أصبحت تمثل الوجه المشرق للشرعية وكل المحافظات والمناطق المحررة».

 

خدمات عظيمة

ويوافقه الرأي المواطن صلاح حمزة الذي إلتقيناه وهو في المصلحة حيث قال: «صراحة الخدمات التي تقدمها مصلحة الهجرة والجوازات ومنتسبيها في محافظة مأرب خدمات عظيمة وكبيرة جدآ يشكرون عليها، ونشد على آياديهم أن يستمروا في هذا العطاء والتفاني في تأدية واجبهم الوطني، ونتمنى من بقية المحافظات أن تحذوا حذو هذه المصلحة، فلك أن تتخيل بأن الجواز قطعناه في المحافظات الخاضعة لسيطرة مليشيا الانقلاب الحوثي من 50 إلى 60 ألف ريال، بينما هنا قطعناه ب6 الف ريال فقط لا غير وهذا يحسب للشرعية ونجاحها المتواجد في كل المناطق والمحافظات المحررة».

 

معاملة طيبة

ويؤكد على نجاح الشرعية وخدماتها الكبيرة التي تحققها في المناطق المحررة المواطن ياسر القاعدي بقوله: «الحمد لله وصلنا إلى محافظة مأرب الحضارة والتاريخ قادمين من محافظة حجة لقطع جواز السفر ووجدنا كل الترحاب والمعاملة الطيبة من قبل موظفي المصلحة والأمور متيسرة هنا في المحافظة ونشعر بالأمن والأمان والاستقرار، وتكلفة الجواز الذي قطعناه هنا في مأرب 6 ألف ريال فقط، بينما عندما كنا في صنعاء نريد قطع الجواز وصلت الرسوم إلى 60 ألف ريال وتفاجأنا بأنه غير معتمد في أي مكان، بعدها توجهنا إلى محافظة مارب التي وجدنا فيها كل الترحاب والمعاملة الطيبة من قبل كافة موظفي المصلحة عموماً وبقية المواطنين في المحافظة على وجه الخصوص».
سهولة ويسر المعاملة الإيجابية التي يبديها موظفي فرع مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية بمحافظة مأرب، وما يتمتعون به من إمكانيات وكفاءات وقدرات عالية في استقبال المواطن هو من جعل المواطنين يتهافتون إلى المصلحة من أغلب المناطق والمحافظات اليمنية لاستخراج جواز السفر، الأمر الذي يحسب بكل ايجابياته ونتائجه الكبيرة للشرعية الدستورية والسلطة المحلية في المحافظة.

الكاتب .

.

مواضيع متعلقة

اترك رداً